بولندا تشيّع رئيس بلدية غدانسك

بولندا تشيّع رئيس بلدية غدانسك
بولندا تشيّع رئيس بلدية غدانسك

غدانسك: تشيّع بولندا السبت رئيس بلدية غدانسك بافل أداموفيتش ، الذي اغتيل قبل أيام، خلال تجمع عام في هذه المدينة.  

وطعن شاب في السابعة والعشرين من العمر مساء الأحد بافل أداموفيتش (53 عامًا) رئيس بلدية غدانسك منذ 1998 خلال تجمع عام، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة. وتم نقله بسيارة إسعاف إلى المستشفى الجامعي، حيث خضع لعمليات جراحية، لكن أعلنت وفاته في اليوم التالي.

ومنذ بعد ظهر الخميس، ألقى عشرات الآلاف من الأشخاص نظرة الوداع على جثمان أداموفيتش في مركز التضامن الأوروبي. 

تشكلت صفوف طويلة أمام مركز التضامن الأوروبي من البولنديين، الذين انتظروا لساعتين أو ثلاث، للمرور أمام النعش الذي لفّ بعلم غدانسك، ووضعت حوله الورود. كما وقع آلاف الأشخاص سجلي التعازي، اللذين وضعا في مقر البلدية والمركز الأوروبي.

كان أداموفيتش يتمتع بشعبية كبيرة في المدينة. وحصل في الانتخابات الأخيرة التي جرت في خريف 2018 على تأييد 65 بالمئة من الناخبين.

المهاجم من سكان غدانسك، وخرج للتو من السجن، بعدما أمضى أكثر من خمس سنوات، بسبب عمليات سطو على مصارف. وقد اعتقل على الفور. وقال قبل توقيفه إنه يريد الانتقام، مؤكدًا أن حزب المنصة المدنية (وسط) المعارض حاليًا، والذي كان في السلطة في الماضي "قام بتعذيبه".

أثار مقتل أداموفيتش تساؤلات عمّا إذا كان خطاب الكراهية الحاضر بقوة في السياسة قد أثر على قاتله، الذي يبدو أنه مجرم مختل عقليًا.

ويرى العديد من البولنديين أن المسؤول الوحيد عن اغتيال رئيس البلدية ليس القاتل، بل خطاب الكراهية الذي يسبب استقطابًا في الطبقة السياسية والمجتمع البولندي.

تحوّل العداء الدائم بين حزب الحق والعدالة المحافظ الحاكم والمعارضة المعتدلة، الممثلة في حزب المنصة المدنية في السنوات الأخيرة في النقاش العام في بولندا، إلى تبادل للإتهامات والشتائم والتهديدات.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى