اليمن | باحث: شقيق قيادي حوثي متورط ببيع النفط الإيراني

اليمن | باحث: شقيق قيادي حوثي متورط ببيع النفط الإيراني
اليمن | باحث: شقيق قيادي حوثي متورط ببيع النفط الإيراني

بعد كشف تقرير أممي أن ميليشيات تمول حربها في عبر بيع النفط الإيراني، كشف باحث يمني عن تورط شقيق قيادي حوثي في هذه القضية.

وقال الباحث في الشأن اليمني ماجد المذحجي، في لقاء أجرته معه قناة "العربية" عبر الأقمار الاصطناعية من ، إن شقيق محمد عبد السلام، الناطق باسم الحوثيين ورئيس وفدهم المفاوض، متورط في قضية بيع النفط الإيراني.

وأكد المذحجي أن "المجتمع الدولي يعلم ذلك جيداً، لكنهم يحاولون التخفيف من الإدانات للحوثيين حتى يجتذبوهم إلى النظام العالمي".

واعتبر المذحجي أن "قلة خبرة الحوثيين بمفهوم رجال الدولة يجعلهم يصطدمون بالمجتمع الدولي دون أن يعوا خطورة ذلك، مثلما حدث مع الجنرال باتريك كاميرت رئيس لجنة المراقبين الأممية في محافظة الحديدة" الذي تعرض لإطلاق نار من قبل الميليشيات.

وكان تقرير للجنة خبراء في قد ذكر أن عائدات وقود مشحون من موانئ في تساهم في تمويل حرب الحوثيين ضد الحكومة الشرعية.

ومن المتوقع أن تثير نتائج التقرير الذي اطلعت عليه وكالات عالمية مرة أخرى تساؤلات حول دعم إيران للمتمردين الحوثيين في الحرب الدامية التي دفعت اليمن إلى حافة كارثة إنسانية.

وفي تقريرها النهائي للعام 2018، قالت اللجنة إنها "حددت عدداً صغيراً من الشركات، سواء داخل اليمن أو خارجه، تعمل كشركات في الواجهة" من خلال استخدام وثائق مزيفة لإخفاء التبرعات النفطية.

وأضاف التقرير أنّ النفط كان "لفائدة فرد مدرج" على لائحة الأمم المتحدة للعقوبات.

وقال التقرير المؤلف من 85 صفحة والذي تم إرساله إلى "العائد من بيع هذا الوقود استخدم في تمويل حرب الحوثيين".

ووجدت اللجنة أن "الوقود تم شحنه من موانئ في جمهورية إيران الإسلامية بموجب وثائق مزيفة"، لتجنب تفتيش الأمم المتحدة للبضائع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى