أميركا "غير مهتمة" بعفرين.. والأسد يفتح ممراً للأكراد

بعد أن دان ، السبت، العملية التركية الجارية باتجاه ، وضرب مواقع لوحدات كردية، واصفاً إياها بالعدوان الغاشم، كشفت وكالة الأناضول، الأحد، عن قيام النظام بفتح الطريق لقوات الحماية الكردية في مدينة للتوجه إلى مدينة #عفرين شمال غربي ، عقب انطلاق عملية #غصن_الزيتون من قبل التركي.

ووفق مصادر الأناضول في حلب، فإن النظام أتاح لقوات الحماية في حي الشيخ مقصود إرسال تعزيزات إلى "عفرين" عبر مناطق خاضعة لسيطرة النظام.

وأضافت المصادر أن سيارات محملة بعناصر وذخائر خرجت من حي الشيخ مقصود إلى عفرين عبر بلدتي "نبل" و"الزهراء" بريف #حلب الشمالي الغربي.

وكانت السلطات التركية أعلنت، السبت، أنها أعلمت النظام السوري كتابة بالعملية، إلا أن الأخير نفى تلقيه أي إخطار أو رسالة بهذا الشأن.

دبابة تركية تقصف عفرين السورية

أميركا غير مهتمة بعفرين

على صعيد متصل، أعلن قائد القيادة المركزية بالجيش الأميركي، الجنرال جوزيف فوتيل، أن أطلعت بلاده حول عمليتها العسكرية بعفرين، مشيراً بذات الوقت إلى أن المدينة لا تقع بنطاق العمليات العسكرية لأميركا.

وأضاف فوتيل في تصريح صحافي أدلى به على متن طائرته فجر الأحد، أثناء تنقله بين مناطق مهامه بالشرق الأوسط، أن بلاده لا تولي اهتماما خاصا لهذه المنطقة، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول.

وأشار إلى أنه لا يعلم نوايا تركيا من العملية، إلا أنه يشعر بالقلق من تأثيرها على مكافحة تنظيم #، لافتا إلى استمرار حربهم على التنظيم في سوريا، وأنهم يعملون على استعادة الأراضي التي يسيطر عليها.

وأضاف أن المسؤولين الأتراك لم يحدثوهم حول عملية عسكرية تستهدف مدينة بريف محافظة حلب شمالي سوريا.

وكانت هيئة الأركان التركية، أعلنت، السبت، انطلاق عملية في مدينة عفري، معتبرة أنها تجري في إطار حقوق تركيا النابعة من القانون الدولي وقرارات حول مكافحة الإرهاب وحق الدفاع عن النفس.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى