مصر | قصة نزاع على حرم أثري لأهرامات مصر

مصر | قصة نزاع على حرم أثري لأهرامات مصر
مصر | قصة نزاع على حرم أثري لأهرامات مصر

ألقت أجهزة الأمن بالجيزة القبض على 33 من أصحاب البازارات السياحية وعدد من المواطنين لاتهامهم بعرقلة واعتراض تنفيذ أعمال إزالة منازل ومنشآت ومبان مخالفة بمنطقة #نزلة_السمان وفي الحرم الأثري لمنطقة بالجيزة جنوب #.

وخلال الأيام القليلة الماضية شهدت المنطقة مواجهات مستمرة بين الأهالي وأجهزة الأمن خلال عمليات الإزالة للمنازل والعشوائيات المقامة في المنطقة التي تعتبر منطقة أثرية ممنوع فيها البناء، فيما تجمهر العشرات من أصحاب هذه المنشآت محتجين على إزالة منازلهم أو ما يعتقدون بوجود خطة حكومية لتهجيرهم.

وأفاد بيان لمحافظة الجيزة ببدء أعمال إزالة 4 عقارات مخالفة بحرم المنطقة الأثرية بحي الهرم، وذلك بمشاركة مكثفة من الأجهزة الأمنية لتأمين العملية حفاظاً على حياة المواطنين المترددين على المنطقة.

وذكرت المحافظة أن العقارات التي تتم إزالتها صدرت بحقها قرارات إزالة لتعدي أصحابها على حرم المنطقة الأثرية، حيث قام المخالفون ببناء العقارات وتعليتها دون الحصول على التراخيص اللازمة وكذلك عدم مراعاة الطابع الأثري للمنطقة.

وأكدت المحافظة أنه تم الدفع بالمعدات الثقيلة وفرق الإزلالات لتكثيف الأعمال والانتهاء منها بأسرع وقت ممكن، مضيفة أنها لن تتهاون في إزالة أي عقار مخالف أو متعدٍ مهما بلغ حجمه.

وأضافت أن أعمال الإزالة الجاري تنفيذها بحرم المنطقة الأثرية مستمرة دون توقف حتى الانتهاء من كافة مخالفات البناء.

أهالي المنطقة قالوا لـ"العربية.نت" إن المباني التي تمت إزالتها مقامة منذ أكثر من خمسين عاما وبها مرافق وخدمات، مؤكدين أن هناك بالفعل بعض العقارات المخالفة لكن تم خلال الحملة إزالة عقارات يقيم فيها سكان منذ عشرات السنين.

وأصدرت الحكومة المصرية قرارا قبل 5 سنوات يكشف عن خطة لتطوير منطقة نزلة السمان وتحويلها لمنطقة عالمية وتعويض ساكنيها بأراض ووحدات سكنية في مناطق أخرى.

وكشف القرار الذي أصدره الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء الحالي ووزير الإسكان وقتها في أغسطس/آب من عام 2014 عن تشكيل مجموعة عمل من وزارات السياحة والآثار والأوقاف ومحافظة الجيزة، لوضع خطة تنفيذية وقُدرت القيمة المالية المتوقعة للمخطط الاستراتيجي لمنطقة هضبة الأهرامات وتطوير منطقة نزلة السمان، على أن يتم عرضها على مجلس الوزراء خلال شهر، لبدء تطوير المنطقة فورا.

وأشار القرار إلى أن الاستفادة من تطوير منطقة الأهرامات ستجعلها عالمية وليست محلية فقط، معتبرا أنه من الظلم أن تحيط هذه المناطق العشوائية بأكبر أثر في العالم، مضيفا أنه سيتم تطوير منطقة "سن العجوز" العشوائية، ومنطقة نزلة السمان، مع تنفيذ وحدات سكنية بديلة لسكانها على أراضٍ تابعة لهيئة الأوقاف.

الخطة تقضي بتحويل المنطقة لمنتزه عالمي وإقامة مداخل بديلة لها بعيدا عن شارع الهرم، وتكوين صورة بصرية مميزة عن طريق التدرج الفراغي والتدرج في الارتفاع والربط البصري بين مكونات المشروع، وإتاحة رؤية بانورامية لمنطقة أهرامات الجيزة، مع توفير منطقة خدمات ومطاعم ومحال تجارية وأنشطة الخيالة والإبل لخدمة السائحين، كما سيتم نقل أهالي المنطقة ومنح الراغبين في الاستمرار بأماكنهم وحدات بديلة دون مقابل، لكن في منطقة أخرى تبعد نحو 750 مترا فقط عن المنطقة الأصلية التي يقيمون بها.

وتتضمن الخطة أن تشمل منطقة الأهرامات الأثرية مساحة كبيرة من الأراضي تبدأ من منطقة دهشور حتى أبو رواش، مع تطويرها بشكل كامل لتضاهي أكبر المناطق الأثرية في العالم.

واشتهرت نزلة السمان تاريخيا برياضتي الرماية وركوب الخيل، وكانت تسمى سابقا ببركة السمان، حيث تجمعت بها مياه النيل أثناء الفيضان قبل بناء السد العالي. وسميت المنطقة بنزلة السمان لأن طائر السمان كان يهبط بها خلال هجراته الموسمية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى