14 أجنبيا و4 أفغان ضحايا هجوم طالبان على كابول

قتل 18 شخصا على الاقل، بينهم 14 أجنبيا، في هجوم تبنته حركة طالبان واستهدف فندقا فخما في كابول ليل السبت-الأحد، وفق متحدث باسم وزارة الداخلية.

وقال المتحدث نجيب دانيش لقناة "تولو نيوز" الإخبارية، الأحد، من دون توضيح جنسيات الضحايا: "قتل 14 أجنبيا و4 أفغان".

وأفاد مسؤول أفغاني في وقت سابق أن أحد القتلى من الجنسية الأوكرانية.

وتبنت حركة #طالبان، الأحد، هجوماً على فندق في العاصمة الأفغانية، #كابول، بحسب ناطق عن الحركة.

وقال الناطق باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، في بيان نشره عبر البريد الإلكتروني: "مساء أمس تعرض فندق إنتركونتيننتال لهجوم شنه 5" من مقاتلي الحركة.

وأنهت القوات الخاصة الأفغانية، الأحد، حصاراً فرضه مسلحون خلال الليل على #فندق_إنتركونتيننتال في كابول وقتلت آخر مسلح من مجموعة مؤلفة من 3 مهاجمين اقتحموا الفندق واحتجزوا رهائن وتبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن لساعات.

وقتل مسلحان منهم ليلة أمس السبت. وكانت تقارير مبدئية أشارت إلى أن 4 مسلحين هاجموا الفندق.

دخان يتصاعد من الفندق

وقال نجيب دانيش، المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، في وقت سابق،  إن ما لا يقل عن 5 أشخاص آخرين قُتلوا كما أصيب 6 آخرون، في حين تم إجلاء 153 شخصا من بينهم 41 أجنبيا.

ومع طلوع نهار الأحد، شوهدت سحب من الدخان الكثيف وهي تتصاعد من مبنى الفندق. كما أمكن رؤية عدة عربات مدرعة تابعة للجيش الأميركي مدججة بأسلحة ثقيلة قرب الفندق بصحبة وحدات الشرطة الأفغانية.

وجاء الهجوم بعد يومين من إصدار #السفارة_الأميركية تحذيرا من احتمال وقوع هجمات على فنادق في كابول.

والهجوم هو الأحدث في سلسلة هجمات في كابول أكدت الوضع المحفوف بالمخاطر في المدينة وقدرة المتشددين على توجيه ضربات تهدف إلى تقويض الثقة في الحكومة المدعومة من الغرب.

وتعرضت كابول في مايو/ أيار لهجوم بشاحنة ملغومة قتل فيه 150 شخصا على الأقل خارج السفارة الألمانية.

تعزيزات أمنية قرب الفندق فور تعرضه للهجوم

وذكر أحمد حارس ناياب، مدير الفندق، الذي نجح في الفرار سالما، أن المسلحين دخلوا الجزء الرئيسي من الفندق من خلال مطبخ قبل أن يتمكنوا من الوصول إلى باقي أنحاء الفندق.

وأفاد شاهد طلب عدم ذكر اسمه إن المهاجمين احتجزوا بعض موظفي ونزلاء الفندق رهائن.

ويقع فندق انتركونتيننتال على قمة تل وتحيط به حراسة مكثفة مثل معظم المباني العامة في كابول. وسبق تعرضه لهجوم من مقاتلي حركة طالبان عام 2011.

ويعد إنتركونتيننتال، أحد فندقين فاخرين رئيسيين في كابول. وكان من المقرر أن يستضيف مؤتمرا لتكنولوجيا المعلومات اليوم الأحد.

وكشف أحمد وحيد، وهو مسؤول في وزارة الاتصالات، أن أكثر من مئة من مديري ومهندسي شركات قطاع تكنولوجيا المعلومات كانوا في الفندق وقت وقوع الهجوم.

وفندق إنتركونتيننتال في كابول ليس جزءا من مجموعة فنادق إنتركونتيننتال العالمية التي أصدرت بيانا في 2011 أكدت فيه أن "فندق إنتركونتيننتال في كابول ليس جزءا من مجموعتنا منذ عام 1980".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى