العراق | بهاء الأعرجي... المقاتل الذي يخوض معارك الوطن لدعم استقلاله وحمايته من الفساد

العراق | بهاء الأعرجي... المقاتل الذي يخوض معارك الوطن لدعم استقلاله وحمايته من الفساد
العراق | بهاء الأعرجي... المقاتل الذي يخوض معارك الوطن لدعم استقلاله وحمايته من الفساد

يعد بهاء الأعرجي واحدا من أبرز السياسيين و الحقوقيين العراقيين في تاريخها الحديث، فقد لعب دورا بارزا على الساحة السياسية العراقية لعقود، و تقلد العديد من المناصب الهامة و المؤثرة، حيث كان رئيسا للجنة القانونية في البرلمان العراقي في دورته الأولى، و رئيس لجنة النزاهة البرلمانية في البرلمان في دورته الثانية، كما أصبح نائبا لرئيس مجلس الوزراء العراقي حتى عام 2015.

يقف بهاء الأعرجي، بتاريخه السياسي و اخلاصه لوطنه فارسا و محاربا في عدة جبهات، و تأتي على رأس المعارك التي يخوضها الأعرجي لصالح الوطن معركته لدعم الاستقلال الوطني و معركته لمحاربة الفساد.

إن لبهاء الأعرجي موقفا واضحا و صلبا لا يتزحزح ، رافضا للوجود الأمريكي في ، و بحنكة السياسي المخضرم، يدرك الأعرجي أبعاد المشروع الاستعماري الأمريكي في العراق، و عبر عن ذلك في أحدث تصريحاته بشأن الانسحاب الأمريكي من ، حيث اعتبر الأعرجي هذا الانسحاب مجرد محاولة لإيجاد ذريعة لتنفذ أمريكا مشروعها في تثبيت وجودها في العراق، حيث اعتبر أن تعمد القوات الأمريكية الانسحاب من الحدود العراقية السورية يحول تلك المنطقة الحدودية إلى منطقة رخوة مما يسمح لبقايا بالتحرك و دخول الأراضي العراقية، و هو ما ستعتبره مبررا لزيادة قواتها و الإبقاء عليها في العراق تحت دعوى محاربة الإرهاب.

و قد طالب بهاء الأعرجي في لقاء تليفزيوني تم بثه مؤخرا على إحدى القنوات العراقية وزارة الخارجية العراقية بالتحرك و مطالبة السفير الأمريكي بتقديم اعتذار رسمي عن تصريحات أساء فيها الرئيس الأمريكي دونالد إلى العراق و تجاوز في حق سيادته و استقلاليته.

و على جانب آخر، و بالتزامن مع معركته لدعم الاستقلال الوطني، يخوض بهاء الأعرجي معركة عنيفة ضد الفساد في العراق، فمن خلال موقعه كنائب لرئيس مجلس الوزراء أدرك الأعرجي أن الفساد في العراق تحول إلى منظومة تحركها و تدعمها تنظيمات سياسية و حزبية، و هو ما استدعى ردة فعل قاسية من تلك الجهات الداعمة للفساد ضد بهاء الأعرجي، تمثلت في نشر الأكاذيب و بث السموم حوله في وسائل الإعلام للتشكيك في نزاهته، ولكن الأعرجي لم يعبأ بتلك الطعنات الغادرة وواصل بكل شجاعة و إخلاص حربه العنيفة ضد الفساد، و من أبرز إسهاماته في هذا الشأن مشاركته الفعالة في تأسيس المجلس الأعلى لمكافحة الفساد في العراق، و الذي يجمع كافة الجهات الرقابية تحت مظلة واحدة، و يوفر آليات جديدة أكثر صرامة و فاعلية في محاربة الفساد و تجفيف منابعه.

و يبقى بهاء الأعرجي رغم الحرب الضروس التي يواجهها من رعاة الفساد مقاتلا صلبا على الساحة الوطنية العراقية، لا يتردد في بذل الغالي والنفيس دفاعا عن استقلال الوطن و حقوق المواطن العراقي البسيط.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى