فرنسا مستنفرة ضد معاداة السامية بدعوة من الاحزاب

فرنسا مستنفرة ضد معاداة السامية بدعوة من الاحزاب
فرنسا مستنفرة ضد معاداة السامية بدعوة من الاحزاب

: سيشارك اكثر من نصف الحكومة وعدد كبير من النواب الفرنسيين، الثلاثاء، في تجمعات احتجاج على تزايد الاعمال المعادية للسامية، ومنها الاعتداء الذي استهدف المفكر آلان فينكيلكرو، على هامش تحرك "للسترات الصفر".

وقد أحصت بالاجمال 541 عملا معاديا للسامية في 2018، وهو رقم ازداد بنسبة 74٪ في عام واحد، لكنه لا يزال أدنى من أرقام سجلت في 2014 (851) وفي 2004 (974).

وقال رئيس الوزراء ادوار فيليب في تصريح لمجلة "لكسبرس" الاسبوعية "يجب أن نتحلى بالحزم التام، ويمكن أن أقول بالحماسة الزائدة الى حد، حيال رغبتنا في التصدي لمحاربة" معاداة السامية "المتجذرة بعمق في المجتمع الفرنسي".

وهذه التظاهرات التي ستجرى أكبرها في باريس في الساعة 19،00 (18،00 ت غ)، هي تلبية لنداء وقعه حوالى عشرين حزبا، بمبادرة من رئيس الحزب الاشتراكي اوليفييه فور. وأعلن التجمع الوطني الذي تتزعمه مارين لوبن (اليمين المتطرف) الذي لم يوجه اليه فور دعوة، الاثنين، انه سينظم تظاهرة من جانبه.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال نائب الباريسية "نجم كل شيء من أنني لا اريد ان تكون قضية يهودية، بل قضية فرنسية".

ويؤيد الحاخام الأكبر حاييم كورسيا، الذي التقاه فور قبل توجيه دعوته، تنظيم التظاهرة. وقال "هذا مجهود جمهوري". وذكر جويل مرغوي، رئيس المجلس (المؤسسة التي تدير الشؤون الدينية لليهود) "منذ سنوات نطلب من المجتمع المدني أن يتعامل مع معاداة السامية". حتى لو انه يأسف لان المشاركين لا يقولون أيضا "لا لمعاداة الصهيونية".

                

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى