الخليح | جلسات باركليز تتواصل.. وتضليل حمد بن جاسم "يثبّت"

الخليح | جلسات باركليز تتواصل.. وتضليل حمد بن جاسم "يثبّت"
الخليح | جلسات باركليز تتواصل.. وتضليل حمد بن جاسم "يثبّت"

تتواصل جلسات قضية بنك باركليز التي تشغل الرأي العام البريطاني، باستجواب الشاهد جلين نايتون مدير قطاع المؤسسات المالية في مجموعة باركليز، الذي قال إن "القطريين أرادوا شيئا آخر لا يقدم لبقية المستثمرين كمعاملة تفضيلية، مقابل استثمارهم في بنك باركليز".

فأمس الأربعاء انتهت جلسة مداولات قضية بنك باركليز، وكان الخبر الرئيسي فيها أن ممثلة بالشيخ حمد بن جاسم، الذي تدور حوله اتهامات بمحاولته التغطية على الرشوة التي تلقاها من بنك باركليز تحت مسمى عقد استشاري ينص على أن شركة شالينجر تقوم بمساعدة باركليز لتطوير أعمالهم في الشرق الأوسط ، قام بتضليل مستثمري المصرف، واستخدم أدوات قطر المالية لضخ دفعات الاكتتاب و زيادة رأس المال لباركليز، وكأن الأموال قدمت من مؤسسات خليجية مختلفة .

بتلك الطريق، وعبر الايهام والتلاعب بمصدر الأموال الآتية إلى المصرف، اعتقد بن جاسم أنه سيقنع المستثمرين أن "شركة شالينجر"(التي يملكها) قامت بمساعدة البنك في الشرق الأوسط، وعليه فإن العقد الاستشاري هو عقد حقيقي و ليس صوريا، والدليل على ذلك أن الأموال لم تأت من قطر فقط و لكن من البحرين والكويت كذلك.

هذا ما أكدته شهادة السيد جلين نايتون مدير قطاع المؤسسات المالية في مجموعة باركليز التي أفاد بها في شهادته للمحكمة وهيئة المحلفين، الأربعاء .

يكر أن جلسات المحاكمة تتواصل، وكانت تقديرات سابقة أشارت إلى أنها قد تستغرق أشهراً، وخلال الجلسات يظهر يوميا تورط مديرين ستبقين للبنك إلى جانب رئيس الوزراء القطري الأسبق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى