هل تنهي تيريزا ماي حزب المحافظين في بريطانيا؟

هل تنهي تيريزا ماي حزب المحافظين في بريطانيا؟
هل تنهي تيريزا ماي حزب المحافظين في بريطانيا؟

بركسيت باتفاق أو بلا اتفاق. شكل الاتفاق. المادة 50 التي تنظم الخروج من الاتحاد الأوروبي. قضايا وضعت تيريزا ماي في وضع حرج مع التهديد الوزاري بالاستقالة والانشقاقات في حزب المحافظين.

انتهت المراوغة بالنسبة إلى تريزا ماي، وحان وقت الاختيار. فهل يُسلم حزب المحافظين إلى أمثال مارغو جيمس وريتشارد هارينغتون وكلير بيري، الوزراء الثلاثة الذين هددوا بالاستقالة إذا لم تسحب ماي خيار "الخروج من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق" من التداول؟ أم يكون الحزب التابع لأعضائه الرئيسيين، وأكثر من 70 في المئة منهم يريدون مغادرة الاتحاد الأوروبي، إما من دون اتفاق أو مع اتفاق تجارة حرة مباشرة؟ الناس العاديون وأشخاص مثل 117 من أعضاء البرلمان الذين صوتوا ضد تيريزا ماي في ديسمبر الماضي وحرموها الثقة.

في النهاية، انحازت ماي إلى أعضاء البرلمان، إلى مجموعة لا يعد البقاء في الاتحاد الأوروبي بأي ثمن هاجسها، سيحاولون إجبارها على تأجيل البريكست لو لم تستطع التوصل إلى اتفاق، بحسب تقرير نشرته "تلغراف"، قالت فيه إن ماي تواجه تحديًا جديًا من مجموعة من النواب المحافظين تشمل البقاء ضمن الاتحاد الأوروبي وآخرين من أنصار البركسيت، يطالبون بتصويت حر فى مجلس العموم على  خطوة تهدف إلى استبعاد خيار بركسيت من دون اتفاق من التداول، وهم أعربوا عن قلقهم الشديد من احتمال الخروج من دون اتفاق، وينوون دعم تعديلات تستبعد خيار "بركسيت بلا اتفاق"، وتؤجل الخروج من الاتحاد الأوروبي لو كان الراجح رفض خطة الحكومة.

تصويتان

بحسب الصحيفة، سيتم تصويتان يوم 12 مارس المقبل في حال فشلت خطته، ونسبت إلى ماي قولها: "سيكون أحدهما عن الانسحاب من دون اتفاق، وسيكون الآخر عن تمديد فترة التفاوض على المادة 50، وسأترك للبرلمان خيار التصويت في 14 مارس بشأن إرجاء بركيست فترة قصيرة، في حال رفض النواب الاتفاق واحتمال الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق. وفي حال رفض الخيارين، ستطرح الحكومة في 14 مارس مذكرة لمعرفة ما إذا كان البرلمان يريد تمديداً قصيراً ومحدوداً للمادة 50، وأي إرجاء سيكون حتى نهاية يونيو المقبل. وما زلت أريد خروجاً من الاتحاد في 29 مارس، وأعد بإجراء تصويت في البرلمان على الاتفاق في 12 مارس. وفي حال رفض الاتفاق كما حدث في البرلمان الشهر الماضي، تجري الحكومة تصويتاً في 13 مارس حول ما إذا كان النواب يريدون خروجاً من الاتحاد من دون اتفاق. والتصويت على إرجاء محتمل سيكون في اليوم التالي".

قالت ماي أمام البرلمان: "لأكون واضحة، لا أريد تمديداً للمادة 50، ويجب أن ينصب تركيزنا المطلق على العمل للتوصل إلى اتفاق والخروج في 29 مارس، وأعتقد أنه في حال اضطررنا فسنجعل في النهاية من خروج دون اتفاق نجاحاً".

انشقاقات

وأعلن وزير التجارة ريتشارد هارينغتون، ووزيرة الصناعات الرقمية مارغو جيمس، ووزير الطاقة كلير بيري، إنهم يلتمسون من ماي تمديد المادة 50 التي تنظم خروج دولة عضو في حال عدم اعتماد أي اتفاق في برلمان الدولة المذكورة بهدف تفادي الخروج من دون اتفاق مع الاتحاد.

وقالت مارغو جيمس إنه مع اقتراب يوم الخروج، نرى أنه من واجبنا أن نقوم بشيء ما للمساعدة في منع كارثة مماثلة.

وأعلن الوزراء المؤيدون للبقاء في الاتحاد الأوروبي الثلاثاء أن التزامهم سيكون محط ترحيب وارتياح من قبل أغلبية كبيرة من النواب والشركات والعاملين فيها، علمًا أن 23 منشقاً عن حزب المحافظين اجتمعوا سراً مساء الاثنين لتحديد استراتيجيتهم، وأعلن 15 عضواً في الحكومة استعدادهم للاستقالة لمنع الخروج نت الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "تلغراف". الأصل منشور على الرابط:

https://www.telegraph.co.uk/politics/2019/02/27/theresa-may-has-sparked-beginning-end-conservative-party/

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى