الشرطة الجزائرية: من قاموا بأعمال شغب لیسوا متظاھرين

الشرطة الجزائرية: من قاموا بأعمال شغب لیسوا متظاھرين
الشرطة الجزائرية: من قاموا بأعمال شغب لیسوا متظاھرين

أفادت المديرية العامة للأمن الوطني، عن سقوط 56 جريحا في صفوف الأمن، و7 آخرين من جھة المتظاھرين خلال الاحتجاجات
التي شھدتھا العاصمة الجزائرية الرافضة لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

وذكرت ذات المصالح في بیان لھا، أنه تم نقل المصابین إلى المستشفى المركزي التابع للأمن الوطني بالعاصمة.

ولفت البیان إلى أن مصالح الشرطة تمكنت من التصدي لعملیات العنف والتخريب التي مست أملاكا عمومیة، حیث تم توقیف 45 شخصا، من بینھم 5 على مستوى فندق "سان جورج"، قاموا بسرقة الخزنة الحديدية لھذه المؤسسة الفندقیة، وكذا حرق سیارة.

وأشار البیان إلى أن مصالح الشرطة تمكنت من استرجاع الخزنة في وقت قیاسي.

كما أكد بیان الشرطة أن الموقوفین كانوا تحت تأثیر المھلوسات والمؤثرات العقلیة، وھو ما يؤكد أنھم لیسوا بمتظاھرين ومحتجین وإنما مجرمون استغلوا الوضع من أجل السرقة والتخريب.

وقد تظاهر الجزائريون في العديد من محافظات البلاد، الجمعة، رفضاً لترشيح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لولاية جديدة.

وتناقل رواد "الإعلام البديل"، لاسيما بعد التعتيم الإعلامي الذي مارسته معظم وسائل الإعلام المحلية، صورا وفيديوهات أظهرت حجم الحراك الشعبي السلمي المطالب بعدول الرئيس عن الترشح للانتخابات المقررة في الـ 18 أبريل المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى