22 قتيلًا على الأقل جراء إعصار ضرب الولايات المتحدة

22 قتيلًا على الأقل جراء إعصار ضرب الولايات المتحدة
22 قتيلًا على الأقل جراء إعصار ضرب الولايات المتحدة

إيلاف من واشنطن: أعلن مسؤول محلي في ألاباما في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الأميركية مقتل 22 شخصًا على الأقل في إعصار في هذه الولاية الواقعة في جنوب شرق .

ونقلت قناة "دبليو آر إيه إل-تي في" المحلية، التابعة لشبكة "إن بي سي"، عن جاي جونز رئيس شرطة منطقة لي، قوله "بلغ العدد الآن 22. للأسف أعتقد أن هذا العدد سيرتفع". وكانت الحصيلة السابقة للضحايا تبلغ 14 قتيلًا.

وأكّد بيل هاريس، الطبيب الشرعي في مقاطعة لي، عدد القتلى. وقال لقناة "إم إس إن بي سي"، "أتوقع أن يرتفع هذا العدد"، مضيفًا إن هناك أطفالًا بين الضحايا.

وأوضح الشريف جونز متحدثًا في شريط فيديو تم بثه على صفحة فايسبوك تابعة لشبكة "سي بي إس"، أن هناك أشخاصًا كثيرين في عداد المفقودين، فيما أُدخل آخرون إلى المستشفيات، وقد أصيب بعضهم بـ"جروح خطرة".

وقدم تعازيه إلى المتأثرين من جراء الإعصار، وكتب على "الأعاصير والعواصف الرعدية كانت عنيفة حقًا، وقد يكون هناك المزيد منها. إلى عائلات الضحايا وأصدقائهم، وإلى الجرحى، بارككم الله جميعًا!". 

وأشار شريف مقاطعة لي إلى أن الإعصار قطع كيلومترات عدة، متسبّبًا بدمار "كارثي" على طول مساره. لم يتحدث الشريف سوى عن إعصار واحد، غير أن خدمات الأرصاد الجوية أشارت إلى وجود العديد منها.

ووفقًا لـ"سي إن إن"، فقد ضرب إعصاران مقاطعة لي بشكل متزامن، فيما تم الإبلاغ عن "ما لا يقل عن عشرة" أعاصير في ألاباما وجورجيا الأحد.

واستنادًا إلى خدمات الأرصاد الجوية الأميركية، فإن الإعصار الذي ضرب مقاطعة لي كان من نوع "إي إف - 3"، ما يعني أنه كان مصحوبًا برياح من 218 إلى 266 كلم/ساعة.

وأظهرت بُثت على القنوات التلفزيونية أو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي مباني متضرّرة إلى حد كبير وطُرقًا غطّاها الحطام.

وكان زهاء ستّة آلاف شخص محرومين من الكهرباء في مقاطعة لي، بحسب موقع "باور آوتدج دوت يو إس". كما أثّر انقطاع التيّار الكهربائي على 16 ألف شخص في ولاية جورجيا المجاورة.
 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى