فرنسا بعد ترشح بوتفليقة: مستقبل الجزائر بيد شعبها

فرنسا بعد ترشح بوتفليقة: مستقبل الجزائر بيد شعبها
فرنسا بعد ترشح بوتفليقة: مستقبل الجزائر بيد شعبها

قالت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم الاثنين، إن علمت بقرار الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الترشح في الانتخابات الرئاسية المقررة في أبريل/نيسان، وتأمل أن يجري التصويت في أفضل ظروف ممكنة.

وقالت الوزارة في بيان خلال إفادة صحافية "القرار بيد الشعب الجزائري فيمن سيختار زعيما له، والقرار بيد الشعب الجزائري فيما يتعلق بمستقبله".

وتجددت التظاهرات الطلابية، اليوم الاثنين، في عدد من الجامعات الجزائرية تنديداً بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

إلى ذلك، أعلن الطلبة في جامعة هواري بومدين في العاصمة، العصيان المدني ولم يلتحقوا بالجامعة.

كما تظاهر عدد من الطلاب داخل الحرم الجامعي في قسنطينة.

وشهدت مناطق عنابة وقالمة وباتنة مسيرات لمئات المتظاهرين أيضاً.

يذكر أن ليل الأحد تظاهر مئات الشبّان وسط العاصمة وفي مناطق أخرى احتجاجاً على تقديم الرئيس الجزائري ملف ترشّحه رسمياً للانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في 18 نيسان/أبريل لولاية خامسة.

ويواجه بوتفليقة تظاهرات لم يسبق لها مثيل منذ وصوله إلى السلطة قبل عشرين عاماً، وتعهّد الأحد بتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة في حال فوزه يُحدد موعدها مؤتمر وطني يعمل أيضاً على إقرار إصلاحات أساسية.

ودعا بوتفليقة في رسالة تلاها مدير حملته، عبد الغني زعلان، ليل الأحد بعد تقديم ملف ترشحه إلى المجلس الدستوري، إلى تعديل الدستور حال انتخابه عبر استفتاء شعبي، وذلك في إطار حزمة إصلاحات سياسية واقتصادية. وقال في رسالة ترشحه إن "الدستور الجديد سيكرس ميلاد جمهورية جزائرية جديدة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى