البيت الأبيض: الديموقراطيون أطلقوا تحقيقًا "مشينًا وتعسفيًا" بشأن ترمب!

البيت الأبيض: الديموقراطيون أطلقوا تحقيقًا "مشينًا وتعسفيًا" بشأن ترمب!
البيت الأبيض: الديموقراطيون أطلقوا تحقيقًا "مشينًا وتعسفيًا" بشأن ترمب!

هاجم البيت الأبيض الإثنين خصوم الرئيس الديموقراطيين في مجلس النواب لإطلاقهم تحقيقًا "مشينًا وتعسفيًا" بشأن مزاعم عرقلة الرئيس للعدالة وسوء استغلاله منصبه.

إيلاف من واشنطن: قالت المتحدّثة باسم الرئاسة الأميركية سارة ساندرز في بيان "اليوم أطلق رئيس لجنة (الشؤون القضائية في مجلس النواب جيري) نادلر تحقيقًا مشينًا وتعسفيًا في مزاعم مضللة وكاذبة، سبق وأن حقّق فيها المدّعي الخاص ولجان في الكونغرس بمجلسيه".

رعب ديموقراطي
أضافت أن "نادلر وزملاءه الديمقراطيين انبروا في حملة الصيد هذه لأنهم مرعوبون من أن روايتهم الكاذبة لمدة عامين عن (تواطؤ مع ) آخذة في الانهيار". وكان ترمب علّق شخصيًا على هذا التحقيق بالقول إنه "فارغ"، وتأكيده في الوقت نفسه أنه سيتعاون معه.

أتى تعليق ترمب بعد إطلاق اللجنة القضائية في مجلس النواب تحقيقًا جديدًا واسعًا في الدائرة المحيطة به، طلبت خلاله بالحصول على وثائق من عشرات الأشخاص، بينهم نجلاه دونالد جونيور وإيريك، وصهره جاريد كوشنر.

أرسل رئيس اللجنة الديموقراطي جيري نادلر رسائل إلى 81 شخصًا وكيانًا في الدائرة المحيطة بترمب حاليًا وسابقًا وأشخاص قد تكون لديهم معلومات تتعلّق بالتحقيق، وسط مساعي النواب المعارضين إلى محاسبة الرئيس وأعوانه على مخالفات محتملة. 

يُعد هذا الطلب أخطر تصعيد في التحقيقات حول الرئيس الجمهوري منذ تولى الديموقراطيون السيطرة على مجلس النواب في مطلع يناير، وهو يهدف إلى الكشف عمّا إذا كان ترمب أو إدارته شاركا في عرقلة العدالة أو في قضايا فساد عام أو أي شكل آخر من أشكال استغلال السلطة.

تمهيد للعزل
ويبدو أن التحقيق يركّز على تعاملات ترمب المالية، واحتمال تواطؤه مع روسيا، ومزاعم عرقلة العدالة. كما إنه يتناول اتهامات بانتهاكات بخرق قوانين تمويل الحملات الانتخابية، واحتمال انتهاكات للحظر الدستوري على مخصصات مالية أجنبية.

تشمل الرسائل طلبات للحصول على معلومات حول اجتماع تم في يونيو 2016 في برج "ترمب تاور"، شارك فيه كوشنر وترمب جونيور، ومدير حملة ترمب السابق المسجون حاليًا بول مانافورت، ومحامية روسية، تردد أنها مقربة من الكرملين، ووثائق تتعلق بإقالة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) جيمس كومي. وقد يمهد التحقيق الجديد الواسع الطريق لاحتمال البدء في إجراءات التحقيق مع ترمب بهدف عزله. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى