الجزائر.. المحامون يتجهون للمجلس الدستوري حاملين رسالة

الجزائر.. المحامون يتجهون للمجلس الدستوري حاملين رسالة
الجزائر.. المحامون يتجهون للمجلس الدستوري حاملين رسالة

تعتزم منظمة محامي العاصمة التوجه غداً الخميس في مسيرة إلى المجلس الدستوري، بغية تقديم رسالة تدعوه لاحترام مقتضيات الدستور.

واتفق المحامون، وفق بيان لهم صدر الثلاثاء، على " تبليغ المجلس الدستوري ببيان يدعوه إلى تحمل مسؤولياته التاريخية بالاستجابة لإرادة الشعب من خلال احترام مقتضيات الدستور روحاً ونصاً".

ودعت منظمة المحامين كل المحاميات والمحامين إلى المشاركة في تبليغ هذه الرسالة بارتداء الجبة المهنية.

وحدد البيان الانطلاق من ساحة 11 ديسمبر بوادي حيدرة يوم الخميس، الموافق 7 مارس 2019، الساعة العاشرة صباحاً.

ومنذ 22 شباط/فبراير، تشهد الجزائر احتجاجات رافضة لترشّح بوتفليقة لولاية خامسة، في حركة غير مسبوقة من حيث حجمها وسقف مطالبها خلال العشرين سنة الماضية.

ويرفض المحتجون تشبّث بوتفليقة بالحكم. وتعهد بوتفليقة في خطاب ترشحه الرسمي بإجراء انتخابات مبكرة بعد عام حال فوزه.
خرج طلبة الجامعات وحتى تلاميذ الثانويات، أمس الثلاثاء، في احتجاجات سلمية لليوم الثالث منذ إعلان الرئيس بوتفليقة ترشيحه لولاية خامسة.

وتجمع آلاف الطلبة والتلاميذ في ساحة موريس أودان قرب الجامعة المركزية، رافعين شعارات تؤكد على سلمية المظاهرات وضرورة تراجع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن ترشحه، فيما حاصرت قوات الأمن المتظاهرين ومنعتهم دون مواجهات.

وشهدت الجامعات الأخرى كذلك حراكاً مماثلاً على غرار قسنطينة وبشار وورقلة والبويرة وسكيكدة، حيث طالب الأساتذة من جهتهم، بوقف ما وصفوه بالمهزلة.

سياسياً، لا تزال المعارضة متمسكة باعتبار منصب الرئيس شاغراً في ظل غياب معطيات عن وضع بوتفليقة، خاصة بعد تسريب فيديو يظهر فيه شقيقه ناصر يتجول في مستشفى بجنيف حيث يعالج الرئيس.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى