الاتحاد الأوروبي: لا حل حالياً للخروج من مأزق بريكست

الاتحاد الأوروبي: لا حل حالياً للخروج من مأزق بريكست
الاتحاد الأوروبي: لا حل حالياً للخروج من مأزق بريكست

بروكسل: أعلن الاتحاد الأوروبي الأربعاء أنه "لم يتم التوصل لحل" حتى الآن للخروج من مأزق بريكست، بعد المحادثات "الصعبة" مع قبل أسابيع من موعد خروجها من الاتحاد في 29 آذار/مارس. 

وكشف كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في ملف بريكست ميشال بارنييه ذلك بعد لقاء مع نظرائه البريطانيين في وقت متأخر من الثلاثاء وسط جهود للتوصل إلى اتفاق خروج يوافق عليه البرلمان البريطاني. 

وقال المتحدث مرغريتيس سكيناس في مؤتمر صحافي إن بارنييه أبلغ المفوضية الأوروبية الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، بأن المحادثات "كانت صعبة".

وأبلغ بارنييه أعضاء المفوضية بأنه "لم يتم التوصل الى أي حل في هذه المرحلة يكون متماشيا مع اتفاق الانسحاب" الذي توصل إليه الاتحاد الأوروبي مع رئيسة الحكومة البريطانية في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

وأكد بارنييه أنه رغم ذلك جرت المحادثات في "جو بناء". وجاء تصريحاته غداة إجرائه جولة محادثات مع النائب العام البريطاني جيفري كوكس ووزير بريكست ستيفن باركلي.

وتوصلت رئيسة الوزراء تيريزا ماي إلى اتفاق للخروج من الاتحاد في تشرين الثاني/نوفمبر، إلا أن البرلمان البريطاني رفضه تماما في كانون الثاني/يناير. 

وقبل المحادثات التي استمرت أربع ساعات صدرت عن الجانبين مؤشرات ايجابية ما أحيا الآمال بإمكان حدوث تقدم. 

إلا أن بارنييه أكد أن الجانبين  لم يحسما بعد مسألة "شبكة الأمان" الهادفة لإبقاء الحدود مفتوحة بين إيرلندا العضو في الاتحاد ومقاطعة إيرلندا الشمالية البريطانية.

ويرى الاتحاد الأوروبي أن هذا الإجراء ضروري للحفاظ على عملية السلام في إيرلندا الشمالية لكن لندن تخشى أن يؤدي ذلك إلى ربط بريطانيا بشكل نهائي بالاتحاد الجمركي مع الاتحاد الأوروبي.

وقال كوكس، أكبر محامي الحكومة البريطانية، إنه قدم "مقترحات منطقية جدا" خلال محادثات بروكسل. وصرح لشبكة سكاي نيوز التلفزيونية من بروكسل أن "الجانبين تبادلا آراء قوية وحاليا نواجه المحادثات الحقيقية. ستستأنف المحادثات قريبا".

وأضاف "إنها مفاوضات حساسة جدا، وصلنا الآن إلى صلب الأمور". لكنه قال إنه لن يكشف مضمون المحادثات لأنها "خاصة وسرية".

ويعتبر حضور كوكس المحادثات مهما لأنه سيقدم في النهاية رأيه القانوني بشأن اتفاق بريكست و"شبكة الأمان" التي ستحدد ما إذا كان البرلمان البريطاني سيوافق على الاتفاق. 

واعتبر تحذير كوكس في السابق من أن "شبكة الأمان" قد تصبح دائمة، عاملا مهماً في عدم موافقة البرلمان على اتفاق بريكست.

تجنب الخروج بدون اتفاق

أكد بارنييه مجدداً الأربعاء أنه لن تتم إعادة التفاوض حول اتفاق الانسحاب الملزم. ويقول الاتحاد الأوروبي إن محادثات بروكسل تركز على صياغة وثيقة منفصلة لإرضاء المتشككين في لندن. 

وما يثير الآمال كذلك هو تليين العديد من الخروج الصعب من الاتحاد الأوروبي في حزب المحافظين مواقفهم بحيث تخلوا عن مطلبهم بأن يتم إدخال تغييرات على "شبكة الأمان" في معاهدة الخروج نفسها.

لكن معظمهم يواصل ممارسة الضغوط لتحديد موعد لانهاء العمل ب"شبكة الأمان". كما شكلوا فريقهم الخاص من المحامين للتدقيق في اي وثائق قد يعود بها كوكس من بروكسل. 

والعام 2017،  فعّلت بريطانيا المادة 50 من قانون الاتحاد الأوروبي لتبدأ عدا عكسيا لعامين للخروج من الاتحاد الساعة 11 مساء (23,00 ت غ) في 29 آذار/مارس. 

ويسعى الطرفان الى تجنب الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق وهو ما يمكن أن يشيع فوضى في الأسواق المالية مع فوضى على الحدود. 

والأربعاء خفضت منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية توقعاتها لنسبة النمو في بريطانيا إلى 0,8 بالمئة، مقابل 1,4 بالمئة من قبل. لكن هذه النسبة لا تشمل آثار خروج بريطانيا من الاتحاد بلا اتفاق، وهو احتمال يتزايد مع اقتراب تاريخ 29 آذار/مارس.

وأكدت المنظمة أنه "إذا انفصلت المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، فإن الآفاق ستكون أقل بكثير" لبريطانيا التي سيخسر إجمالي ناتجها الداخلي 2 بالمئة في السنتين المقبلتين مع تطبيق الرسوم الجمركية لمنظمة التجارة العالمية.

وستتاح لمجلس العموم البريطاني فرصة ثانية للتصويت على الاتفاق الثلاثاء المقبل. وفي حال رفضه اياه فسيصوت اعضاؤه بعد أيام من ذلك على ما إذا كنت البلاد ستخرج بدون اتفاق أو سيتم تأجيل الخروج. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى