الإتحاد الأوروبي يعارض أي "تطور عسكري" في فنزويلا

الإتحاد الأوروبي يعارض أي "تطور عسكري" في فنزويلا
الإتحاد الأوروبي يعارض أي "تطور عسكري" في فنزويلا

الامم المتحدة: أكدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني امام مجلس الامن الدولي الثلاثاء أن التكتل يعارض أي "تطور عسكري" للأزمة في ، "يأتي من داخل البلاد او من خارجها".

وكان الاتحاد الاوروبي دعا آواخر شباط إلى "تجنب التدخل العسكري" في فنزويلا في إشارة إلى تهديدات باللجوء إلى القوة وجهتها لإجبار الرئيس نيكولاس مادورو على التنحي.

وشددت موغيريني، في اجتماع مخصص للعلاقات بين والاتحاد الأوروبي، على معارضة أوروبا للقيام بعمل عسكري "من داخل" البلاد فيما يبدو أنه إشارة الى مخاطر سيطرة على السلطة.

وقالت في هذا الصدد "ليس مقبولا اي تطور عسكري من داخل البلاد كما من الخارج". وتابعت ان "الحل لا يمكن أن يكون ولا يجب ان يكون مفروضا من الخارج".

تستمر المواجهة مع التداعيات السياسية والاقتصادية والإنسانية بين المعارض خوان غوايدو ومادورو منذ 23 يناير دون حل في الأفق.

وقالت موغريني "للأزمة التي تؤثر على البلاد أسباب سياسية ومؤسساتية وليست كارثة طبيعية، يجب أن يكون حلها سلميا وسياسيا وديمقراطيا".

واعترفت نحو 50 دولة اهمها الولايات المتحدة وغالبية أوروبا والعديد من دول أميركا اللاتينية بغوايدو رئيسا بالوكالة، بينما يلقى مادورو دعما من والصين وكوبا وإيران وكوريا الشمالية وسوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى