بيع شركة متخصصة في كشف الانتحال العلمي بـ 1.7 مليار دولار !

بيع شركة متخصصة في كشف الانتحال العلمي بـ 1.7 مليار دولار !
بيع شركة متخصصة في كشف الانتحال العلمي بـ 1.7 مليار دولار !

ربما لا يعرف كثيرون أن مسألة الانتحال العلمي أو السرقات الأدبية في الدوائر البحثية والأكاديمية تمتد لنطاق قد يفوق تصورهم، ويكفي معرفة أن هناك شركات تعمل منذ سنوات لرصد هذه الظاهرة والعمل بشتى السبل لكشفها والحيلولة دون حدوثها. 

وتأكيداً على ذلك، كشفت صحيفة " كرونيكل أوف هاير إديوكيشن" – (وهي أبرز صحيفة تغطي أخبار التعليم العالي في ) عن أن شركة Advance الخاصة العاملة في الإعلام، الاتصالات والتكنولوجيا تخطط لشراء شركة Turnitin المتخصصة في مجال الكشف عن الانتحال العلمي مقابل 1.735 مليار دولار.

ونوهت الصحيفة في نفس السياق إلى أن شركة Turnitin تعمل في الأساس بمجال الكشف عن الانتحال العلمي، لكن لها نشاطات أخرى، فهي تملك شركة Gradescope, التي تقدم أدوات تقدير دراسي تعمل بالذكاء الاصطناعي، وشركة Lightside Labs، التي تستعين بالتعلم الآلي في تقديم ملاحظات حول كتابات الطلاب.

وقال كريس كارين، الرئيس التنفيذي ل Turnitin، إن الخطوة المقبلة للشركة هي أن تصير منصة للكليات والمدارس الثانوية لتقديم كافة أنواع مهام الطلاب، رقمية أو ورقية، ومن ثم ستستعين بالذكاء الاصطناعي لمساعدة المعلمين على مراجعة هذا العمل، من بين أمور أخرى، لتحديد الطلاب المعرضين للخطر ووضع خطط علاج. 

وأضافت الصحيفة أن الشركة تقوم أيضاً بتطوير نظامها البرمجي للتفرع بمجالات "العلوم، التكنولوجيا، الهندسة والرياضيات" واكتشاف الانتحال في الترميز، على سبيل المثال، إذ تود أن تصبح منصة لكل أنواع الخدمات التعليمية القائمة على التكنولوجيا.

وعاود كارين لينوه إلى أن ما يقرب من نصف نشاط الشركة هو نشاط دولي في الوقت الراهن، موضحاً أن هناك اهتماماً في الصين، على وجه الخصوص، باستخدام تقنيات الشركة لمساعدة الطلاب على تحسين قدرتهم على الكتابة باللغة الإنكليزية. 

في المقابل، قالت جانين شيلفو، مدير الإستراتيجية والتطوير لدى شركة Advance، إنهم بدؤوا بالاستثمار خلال الآونة الأخيرة في شركات بيانات وتحليلات، وأنهم ينظرون لصفقة شراء شركة Turnitin باعتبارها صفقة استثمارية قيِّمَة بالنظر لما تحظى به Turnitin من تواجد قوي في السوق مع تطور تقنياتها.

وأشار مايكل فيلدشتاين، وهو مستشار في مجال تكنولوجيا التعليم، إلى أن نوعية التكنولوجيا المهتمة أكثر بالتعليم والتعلم – كما التكنولوجيا التي تتيح إمكانية الكشف عن الانتحال العلمي – غالباً ما تكون رهاناً أفضل. في حين شدد جيمس ويلي، وهو محلل رئيسي لقسم التكنولوجيا في شركة Eduventures المتخصصة في مجال بحوث واستشارات التعليم العالي، على تلك المعاناة التي تمر بها شركات تكنولوجيا التعليم منذ فترة طويلة بخصوص مثل هذه التحديات الأخلاقية. 

أعدت "إيلاف" المادة نقلاً عن موقع "يونيفرستي وورلد نيوز"، الرابط الأصلي أدناه
https://www.universityworldnews.com/post.php?story=20190308134103188

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى