الخليح | معلومات تكشف ما حدث للسعودي ضحية الطائرة الإثيوبية

أكد السفير السعودي في إثيوبيا، عبدالله العرجاني، لـ"العربية.نت"، أن المواطن السعودي سعد المطيري، ضحية الطائرة الإثيوبية المنكوبة، لم يسقط من الطائرة لحظة تحطمها، بل بقي جسده داخلها حتى بعد وصولها إلى الأرض، وكان يجلس في المقاعد الخلفية تحديداً في الصف رقم 30.

وقال العرجاني: "نحن على تنسيق متواصل مع السلطات الإثيوبية لتسليمنا جثمان السعودي لإتمام إجراءات نقله".

واتجه شقيقه وعمه إلى المطار للاطلاع على وفيديوهات الرحلة والمسافرين أثناء عبورهم إحدى بوابات الصعود قبيل إقلاع الطائرة، ثم توجها إلى موقع سقوط الطائرة بإشراف من السلطات التي تتواجد في المكان.

كذلك كشفت مصادر لـ"العربية.نت" أنه سيتم اللجوء إلى تحليل الـDNA لكشف هوية بعض الضحايا. وطلبت السلطات الإثيوبية مزيداً من الوقت لإعداد سجلات الذين تم التعرف عليهم وفرزهم من بين الآخرين الذين لم يتسن لها معرفتهم. كما أوضحت المصادر أن وجود 157 ضحية من حوالي 35 دولة يعتبر أحد الأمور التي تسببت في تأخير تسليم الجثامين إلى عائلاتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى