سوريا | رحلة الخروج من الباغوز.. شاهد داعشية ترمي طفلاً وتتأفف

يستمر خروج عناصر من الباغوز على الضفة الشرقية لنهر الفرات في ، يرافقهم نساء وأطفال.

فقد خرج الخميس المئات مع النساء والأطفال الذين سلكوا طريقاً ترابية وعرة.

والتقطت الكاميرا مشاهد مؤلمة لأطفال صغار يجرون أجسادهم الصغيرة صعوداً إلى أعلى التلة التي سلكوها للخروج من الباغوز.

وبدت إحدى النساء الداعشيات تشد ولدين بيديهما، وفي حين بدأ أحدهما بالبكاء، جذبته بقوة قبل أن ترميه أرضاً وتصرخ لامرأة أخرى قائلة:" تعالي خدي ابنك".

كما التقطت الصور مشاهد لأطفال آخرين يحملون أمتعة، بعضهم يبكي، وجلهم في حالة يرثى لها.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية كانت شنت الأسبوع الماضي هجوماً على آخر جيب للتنظيم في شمال شرق سوريا.

وأفادت القوات الكردية المدعومة من بأن بعض عناصر داعش وبعض المدنيين اختبأوا في الأنفاق.

وكان الهجوم على آخر بقعة في الباغوز يتحصن فيها عناصر داعش مع عائلاتهم، تأجل الهجوم مراراً خلال الأسابيع الماضية للسماح بإجلاء الآلاف، وكثيرون منهم من أقارب المسلحين.

وفر عشرات الآلاف من الجيب خلال الأسابيع الماضية ونُقل معظمهم إلى مخيم في الهول بشمال شرق سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى